كتاب تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 5كتب إسلامية

كتاب تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 5

تفسير مقاتل بن سليمان المؤلف: أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى المحقق: عبد الله محمود شحاتة 1 بسم الله الرَّحْمَن الرحيم وبه نستعين أخبرنا القاضي أَبُو بَكْر محمد بن عقيل بن زَيْد الشّهْرَزُوريّ ، رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ، قَالَ : حدثنا القاضي أَبو عَبْد اللَّه محمد بْن علي بن زادلج ، قَالَ : حدثنا عَبْد الخالق بن الْحَسَن ، قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ بن ثَابِت بن يَعْقُوب الثَّوْرِي الْمُقْرِئ : قَالَ : حدثنا أَبِي ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ بن حبيب أَبُو صَالِح الزيداني ، عن مُقَاتِلٍ بن سُلَيْمَان ، عن ثلاثين رَجُلا ، منهم اثني عشر رَجُلا من التابعين ، منهم من زاد عَلَى صاحبه الحرف ، ومنهم من وافق صاحبه فِي التفسير ، فَمن الاثني عشر : عَطَاء بن أَبِي رباح ، والضحاك بن مُزَاحِم ، ونافع مَوْلَى ابن عُمَر ، والزُّبَيْر ، وابن شهاب الزُّهْرِيّ ، ومُحَمَّد بن سِيرِينَ ، وابن أَبِي مَلِيكة ، وشهر بن حَوْشَب ، وعكرمة ، وعطية الكوفي ، وأَبُو إسحاق الشَّعْبِيّ ، ومُحَمَّد بْن علِي بن الحسين بن علي ، ومن بعد هَؤُلاءِ قَتَادَة ونظراؤه ، حَتَّى ألفت هَذَا الكتاب # قَالَ عَبْد الخالق بن الْحَسَن : وجدت عَلَى ظهر كتاب عُبَيْدُ اللَّهِ بن ثَابِت ، عن أَبِيهِ تمام الثلاثين الَّذِين رَوَى عَنْهُمْ مُقَاتِلٌ ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ ، قَالَ : رجال مُقَاتِلٍ الَّذِين أَخَذَ التفسير عَنْهُمْ سوى من سمينا : قَتَادَة بن دعامة ، وسليمان بن مِهْرَان الْأَعْمَش ، وحماد بن أَبِي سُلَيْمَان ، وإسماعيل بن أَبِي خَالِد ، وابن طاوس اليماني ، وعبد الكريم وعبد القدوس صاحبي الْحَسَن ، وأَبُو روق ، وابن أَبِي نجيح ، وليث بن سُلَيْم ، وأيوب ، وعَمْرو بن دينار ، وداود بن أَبِي هند ، والقاسم بن محمد ، وعَمْرو بن شُعَيْب ، والحكم بن عُتْبَة ، وهشام بن حَسَّان ، وسفيان الثَّوْرِي. ثُمّ قَالَ أَبُو محمد : قَالَ أَبِي : فقلت لأبي صَالِح : لم كتب عن سُفْيَان وَهُوَ أكبر منه ؟ فَقَالَ : إن مُقَاتِلٍ عُمِّر ، فكتب عن الصغار والكبار # قَالَ أَبُو محمد : قَالَ أَبِي : قَالَ أَبُو صَالِح : بِذَلِك أَخْبَرَنِي مُقَاتِلُ. قَالَ : حدثنا عَبْد اللَّه ، قَالَ : وحَدَّثَنِي أَبِي ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ ، عن مُقَاتِلٍ ، قَالَ : أنزل القرآن عَلَى خمسة أوجه : أمره ، ونهيه ، ووعده ، ووعيده ، وخبر الأولين . نبذة من تفسير سورة الملك : مكية عددها ثلاثون آية بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ سورة الملك آية 1 قوله : تَبَارَكَ يعني افتعل البركة ، الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ سورة الملك آية 1 أراده ، قَدِيرٌ . الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ { 2 } الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ { 3 } ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ { 4 } سورة الملك آية 2-4 الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ سورة الملك آية 2 فيميت الأحياء ويحيي الموتى من نطفة ، ثم علقة ، ثم ينفخ فيه الروح ، فيصير حيا ، قوله تعالى : لِيَبْلُوَكُمْ يعني ليختبركم بها ، أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا سورة الملك آية 2 .
مقاتل بن سليمان - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 5 ❝ ❞ تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 4 ❝ ❞ تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 2 ❝ ❞ تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 3 ❝ الناشرين : ❞ دار إحياء التراث - بيروت ❝ ❱
من تفسير القرآن الكريم - مكتبة كتب إسلامية.

وصف الكتاب : تفسير مقاتل بن سليمان
المؤلف: أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى
المحقق: عبد الله محمود شحاتة



1 بسم الله الرَّحْمَن الرحيم وبه نستعين أخبرنا القاضي أَبُو بَكْر محمد بن عقيل بن زَيْد الشّهْرَزُوريّ ، رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ، قَالَ : حدثنا القاضي أَبو عَبْد اللَّه محمد بْن علي بن زادلج ، قَالَ : حدثنا عَبْد الخالق بن الْحَسَن ، قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ بن ثَابِت بن يَعْقُوب الثَّوْرِي الْمُقْرِئ : قَالَ : حدثنا أَبِي ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ بن حبيب أَبُو صَالِح الزيداني ، عن مُقَاتِلٍ بن سُلَيْمَان ، عن ثلاثين رَجُلا ، منهم اثني عشر رَجُلا من التابعين ، منهم من زاد عَلَى صاحبه الحرف ، ومنهم من وافق صاحبه فِي التفسير ، فَمن الاثني عشر : عَطَاء بن أَبِي رباح ، والضحاك بن مُزَاحِم ، ونافع مَوْلَى ابن عُمَر ، والزُّبَيْر ، وابن شهاب الزُّهْرِيّ ، ومُحَمَّد بن سِيرِينَ ، وابن أَبِي مَلِيكة ، وشهر بن حَوْشَب ، وعكرمة ، وعطية الكوفي ، وأَبُو إسحاق الشَّعْبِيّ ، ومُحَمَّد بْن علِي بن الحسين بن علي ، ومن بعد هَؤُلاءِ قَتَادَة ونظراؤه ، حَتَّى ألفت هَذَا الكتاب # قَالَ عَبْد الخالق بن الْحَسَن : وجدت عَلَى ظهر كتاب عُبَيْدُ اللَّهِ بن ثَابِت ، عن أَبِيهِ تمام الثلاثين الَّذِين رَوَى عَنْهُمْ مُقَاتِلٌ ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ ، قَالَ : رجال مُقَاتِلٍ الَّذِين أَخَذَ التفسير عَنْهُمْ سوى من سمينا : قَتَادَة بن دعامة ، وسليمان بن مِهْرَان الْأَعْمَش ، وحماد بن أَبِي سُلَيْمَان ، وإسماعيل بن أَبِي خَالِد ، وابن طاوس اليماني ، وعبد الكريم وعبد القدوس صاحبي الْحَسَن ، وأَبُو روق ، وابن أَبِي نجيح ، وليث بن سُلَيْم ، وأيوب ، وعَمْرو بن دينار ، وداود بن أَبِي هند ، والقاسم بن محمد ، وعَمْرو بن شُعَيْب ، والحكم بن عُتْبَة ، وهشام بن حَسَّان ، وسفيان الثَّوْرِي.

ثُمّ قَالَ أَبُو محمد : قَالَ أَبِي : فقلت لأبي صَالِح : لم كتب عن سُفْيَان وَهُوَ أكبر منه ؟ فَقَالَ : إن مُقَاتِلٍ عُمِّر ، فكتب عن الصغار والكبار # قَالَ أَبُو محمد : قَالَ أَبِي : قَالَ أَبُو صَالِح : بِذَلِك أَخْبَرَنِي مُقَاتِلُ.

قَالَ : حدثنا عَبْد اللَّه ، قَالَ : وحَدَّثَنِي أَبِي ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ ، عن مُقَاتِلٍ ، قَالَ : أنزل القرآن عَلَى خمسة أوجه : أمره ، ونهيه ، ووعده ، ووعيده ، وخبر الأولين .

نبذة من تفسير سورة الملك :


مكية عددها ثلاثون آية بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ سورة الملك آية 1 قوله : تَبَارَكَ يعني افتعل البركة ، الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ سورة الملك آية 1 أراده ، قَدِيرٌ .

الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ { 2 } الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ { 3 } ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ { 4 } سورة الملك آية 2-4 الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ سورة الملك آية 2 فيميت الأحياء ويحيي الموتى من نطفة ، ثم علقة ، ثم ينفخ فيه الروح ، فيصير حيا ، قوله تعالى : لِيَبْلُوَكُمْ يعني ليختبركم بها ، أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا سورة الملك آية 2 .



للكاتب/المؤلف : مقاتل بن سليمان .
دار النشر : دار إحياء التراث - بيروت .
سنة النشر : 2002م / 1423هـ .
عدد مرات التحميل : 1364 مرّة / مرات.
تم اضافته في : الإثنين , 20 مايو 2019م.
حجم الكتاب عند التحميل : 6.2 ميجا بايت .

ولتسجيل ملاحظاتك ورأيك حول الكتاب يمكنك المشاركه في التعليقات من هنا:

أصول التفسير

 

علم التفسير 
هو العلم الذي يعنى بالقواعد والأصول التي يبنى عليها علم التفسير ، ويدخل في هذا العلم كل مسائل الفروق والقواعد والتعريفات (التفسير، أصول التفسير، علوم التفسير، علوم القرآن) ، وطرق التفسير، والإجماع في التفسير ، والاختلاف فيه وأسباب الاختلاف ، وكيفية التعامل مع الاختلاف في التفسير والترجيح بين أقوال المفسرين والقواعد التي يعتمد عليها في الترجيح، وأصول الرد على الخطأ أو الانحراف في التفسير ، ومشكلات كتب التفسير كالمرويات في التفسير وأسانيدها، الإسرائيليات، مصطلحات المفسرين ونحو هذه المسائل التي تؤثر في فهم القرآن . والتآليف في هذا العلم لم تتبلور بشكل متكامل إلا في العصر الحديث ، وإن كانت أفراد مسائله متوفرة في تطبيقات المفسرين في كتبهم وتفسيراتهم منذ عهد النبي  حتى استقرار تلك الأصول والقواعد في عهد السلف  .

أصول في التفسير: قال المصنف ابن عثيمين  - رحمه الله -: «فإن من المهم في كل فنٍّ أن يتعلمَ المرءُ من أصوله ما يكون ... ومن أجلِّ فنون العلم - بل هو أجلُّها وأشرفها -: علم التفسير الذي هو تبيين معاني كلام الله - عز وجل -، وقد ... ثبت بعوالي كتب التفسير وعلوم القرآن المختلفة

 

 تفسير مقاتل بن سليمان
 المؤلف: أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير الأزدي البلخى
 المحقق: عبد الله محمود شحاتة

1 بسم الله الرَّحْمَن الرحيم وبه نستعين أخبرنا القاضي أَبُو بَكْر محمد بن عقيل بن زَيْد الشّهْرَزُوريّ ، رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ، قَالَ : حدثنا القاضي أَبو عَبْد اللَّه محمد بْن علي بن زادلج ، قَالَ : حدثنا عَبْد الخالق بن الْحَسَن ، قَالَ عُبَيْدُ اللَّهِ بن ثَابِت بن يَعْقُوب الثَّوْرِي الْمُقْرِئ : قَالَ : حدثنا أَبِي ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ بن حبيب أَبُو صَالِح الزيداني ، عن مُقَاتِلٍ بن سُلَيْمَان ، عن ثلاثين رَجُلا ، منهم اثني عشر رَجُلا من التابعين ، منهم من زاد عَلَى صاحبه الحرف ، ومنهم من وافق صاحبه فِي التفسير ، فَمن الاثني عشر : عَطَاء بن أَبِي رباح ، والضحاك بن مُزَاحِم ، ونافع مَوْلَى ابن عُمَر ، والزُّبَيْر ، وابن شهاب الزُّهْرِيّ ، ومُحَمَّد بن سِيرِينَ ، وابن أَبِي مَلِيكة ، وشهر بن حَوْشَب ، وعكرمة ، وعطية الكوفي ، وأَبُو إسحاق الشَّعْبِيّ ، ومُحَمَّد بْن علِي بن الحسين بن علي ، ومن بعد هَؤُلاءِ قَتَادَة ونظراؤه ، حَتَّى ألفت هَذَا الكتاب # قَالَ عَبْد الخالق بن الْحَسَن : وجدت عَلَى ظهر كتاب عُبَيْدُ اللَّهِ بن ثَابِت ، عن أَبِيهِ تمام الثلاثين الَّذِين رَوَى عَنْهُمْ مُقَاتِلٌ ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ ، قَالَ : رجال مُقَاتِلٍ الَّذِين أَخَذَ التفسير عَنْهُمْ سوى من سمينا : قَتَادَة بن دعامة ، وسليمان بن مِهْرَان الْأَعْمَش ، وحماد بن أَبِي سُلَيْمَان ، وإسماعيل بن أَبِي خَالِد ، وابن طاوس اليماني ، وعبد الكريم وعبد القدوس صاحبي الْحَسَن ، وأَبُو روق ، وابن أَبِي نجيح ، وليث بن سُلَيْم ، وأيوب ، وعَمْرو بن دينار ، وداود بن أَبِي هند ، والقاسم بن محمد ، وعَمْرو بن شُعَيْب ، والحكم بن عُتْبَة ، وهشام بن حَسَّان ، وسفيان الثَّوْرِي.

ثُمّ قَالَ أَبُو محمد : قَالَ أَبِي : فقلت لأبي صَالِح : لم كتب عن سُفْيَان وَهُوَ أكبر منه ؟ فَقَالَ : إن مُقَاتِلٍ عُمِّر ، فكتب عن الصغار والكبار # قَالَ أَبُو محمد : قَالَ أَبِي : قَالَ أَبُو صَالِح : بِذَلِك أَخْبَرَنِي مُقَاتِلُ.

قَالَ : حدثنا عَبْد اللَّه ، قَالَ : وحَدَّثَنِي أَبِي ، قَالَ : حدثنا الْهُذَيْلُ ، عن مُقَاتِلٍ ، قَالَ : أنزل القرآن عَلَى خمسة أوجه : أمره ، ونهيه ، ووعده ، ووعيده ، وخبر الأولين .

نبذة من تفسير سورة الملك :


مكية عددها ثلاثون آية بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ سورة الملك آية 1 قوله : تَبَارَكَ يعني افتعل البركة ، الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ سورة الملك آية 1 أراده ، قَدِيرٌ .

الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ { 2 } الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ { 3 } ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ { 4 } سورة الملك آية 2-4 الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ سورة الملك آية 2 فيميت الأحياء ويحيي الموتى من نطفة ، ثم علقة ، ثم ينفخ فيه الروح ، فيصير حيا ، قوله تعالى : لِيَبْلُوَكُمْ يعني ليختبركم بها ، أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا سورة الملك آية 2 .


تفسير مقاتل بن سليمان
مقاتل بن سليمان 

مقاتل بن سليمان والمنصور

دعاء مقاتل بن سليمان


 



نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 5
مقاتل بن سليمان
مقاتل بن سليمان



كتب اخرى في تفسير القرآن الكريم

الجامع لأحكام القرآن (تفسير القرطبي)الجزء الرابع والعشرون: الفهارس العامة: الأعلام-الموضوعات-اللغة PDF

قراءة و تحميل كتاب الجامع لأحكام القرآن (تفسير القرطبي)الجزء الرابع والعشرون: الفهارس العامة: الأعلام-الموضوعات-اللغة PDF مجانا

تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 2 PDF

قراءة و تحميل كتاب تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 2 PDF مجانا

تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 3 PDF

قراءة و تحميل كتاب تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 3 PDF مجانا

تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 4 PDF

قراءة و تحميل كتاب تفسير مقاتل بن سليمان مجلد 4 PDF مجانا

حاشية الصاوي على تفسير الجلالين - طبعة قديمة - المطبعة العامرة الشرفية الجزء الأول PDF

قراءة و تحميل كتاب حاشية الصاوي على تفسير الجلالين - طبعة قديمة - المطبعة العامرة الشرفية الجزء الأول PDF مجانا

حاشية الصاوي على تفسير الجلالين - طبعة قديمة - المطبعة العامرة الشرفية الجزء الثاني PDF

قراءة و تحميل كتاب حاشية الصاوي على تفسير الجلالين - طبعة قديمة - المطبعة العامرة الشرفية الجزء الثاني PDF مجانا

حاشية الصاوي على تفسير الجلالين - طبعة قديمة - المطبعة العامرة الشرفية الجزء الثالث PDF

قراءة و تحميل كتاب حاشية الصاوي على تفسير الجلالين - طبعة قديمة - المطبعة العامرة الشرفية الجزء الثالث PDF مجانا

الكفاية في التفسير بالمأثور والدراية الجزء الأول ( آخر اصدار ) PDF

قراءة و تحميل كتاب الكفاية في التفسير بالمأثور والدراية الجزء الأول ( آخر اصدار ) PDF مجانا

المزيد من كتب إسلامية في مكتبة كتب إسلامية , المزيد من كتب الفقه العام في مكتبة كتب الفقه العام , المزيد من إسلامية متنوعة في مكتبة إسلامية متنوعة , المزيد من كتب مجموعات الحديث في مكتبة كتب مجموعات الحديث , المزيد من كتب علوم القرآن في مكتبة كتب علوم القرآن , المزيد من كتب التوحيد والعقيدة في مكتبة كتب التوحيد والعقيدة , المزيد من كتب التفاسير في مكتبة كتب التفاسير , المزيد من كتب السيرة النبوية في مكتبة كتب السيرة النبوية , المزيد من كتب مصطلح الحديث في مكتبة كتب مصطلح الحديث
عرض كل كتب إسلامية ..
اقرأ المزيد في مكتبة كتب إسلامية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب تقنية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الهندسة و التكنولوجيا , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التنمية البشرية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب التعليمية , اقرأ المزيد في مكتبة القصص و الروايات و المجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التاريخ و الجغرافيا , اقرأ المزيد في مكتبة كتب تعلم اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأطفال قصص و مجلات , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب و الموسوعات العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأدب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الروايات الأجنبية والعالمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب اللياقة البدنية والصحة العامة , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب الغير مصنّفة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأسرة والتربية الطبخ و الديكور , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب العلمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب المعاجم و اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم عسكرية و قانون دولي , اقرأ المزيد في مكتبة المناهج التعليمية و الكتب الدراسية
جميع مكتبات الكتب ..