كتاب منهج ابن العربي المالكي في كتابه أحكام القرآن دراسة تحليليةمكتبة تحميل الكتب مجانا

كتاب منهج ابن العربي المالكي في كتابه أحكام القرآن دراسة تحليلية

كلية الدراسات العليا آلية الآداب قسم الدراسات الإسلامية بحث مقدّم لنيل درجة الدآتوراة في الدراسات الإسلامية بعنوان منهج ابن العربي المالكي( 543 ه) في كتابه أحكام القرآن دراسة تحليلية إعداد الطالب : إشراف : الدكتورة عبد المنعم حسن محمد مساعد أم سلمى محمد صالح ملخص البحث تهدف هذه الدراسة إلى بيان منهج الإمام ابن العربي المالكي في كتابه أحكام القرآن وبيان كيفية استنباطه للمسائل والأحكام الفقهية من آيات القرآن الكريم، وبيان المصادر التي استفاد منها في تأليف كتابه أحكام القرآن، وبيان القيمة العلمية للكتاب، بالإضافة إلى التعريف بالإمام ابن العربي والمؤثرات التي ساهمت في تكوين شخصيته وفكره. وقد اتبع الباحث في دراسته المنهج الوصفي التاريخي التحليلي، وقام هيكل البحث على مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة، ففي المقدمة تناول الباحث أهمية البحث وأسباب اختياره وأهداف البحث والدراسات السابقة في الموضوع بالإضافة إلى منهج البحث وهيكله، أما الباب الأول فقد خصصه الباحث لدراسة عصر الإمام ابن العربي وحياته وآثاره العلمية، وفي الباب الثاني تناول الباحث وصف كتاب أحكام القرآن وبيان مصادره ، أما الباب الثالث فقد أفرده الباحث لبيان منهج ابن العربي المالكي في كتاب أحكام القرآن وهو لب الدراسة وقسمه الباحث إلى فصلين هما: تبويب الكتاب وتقسيمه ومنهج المؤلف في الكتاب، وختم الباحث دراسته بخاتمة ذكر فيها أهم النتائج التي توصل إليها البحث ومن أهمها: كان للعصر الذي عاش فيه الإمام ابن العربي أثر كبير في توجهه العلمي والفكري وتمثل ذلك في مؤلفاته التي خلفها، ويعد كتابه أحكام القرآن من أجل الكتب المؤلفة في التفسير الفقهي للقرآن وتتلخص خلاصة منهجه في هذا الكتاب في أن المؤلف كان شديد الميل إلى مذهبه الفقهي [ المالكي ] في بيان أحكام القرآن بالإضافة إلى اعتماد المؤلف على المباحث الأصولية والقواعد الفقهية وعلوم اللغة في بيان الأحكام، ولم ينس الإمام أن يتناول جملة من علوم القرآن كأسباب النزول والمكي والمدني والقراءات وغيرها من المباحث المهمة في هذا الجانب. ويرى الباحث أن جهود الإمام ابن العربي المالكي في خدمة العلوم لا تزال بحاجة للدراسة سيما تلك الكتب التي لا تزال غير معروفة بالنسبة للباحثين . ( د )
-
من كتب إسلامية - مكتبة .

وصف الكتاب : كلية الدراسات العليا
آلية الآداب
قسم الدراسات الإسلامية
بحث مقدّم لنيل درجة الدآتوراة في الدراسات الإسلامية
بعنوان
منهج ابن العربي المالكي( 543 ه)
في كتابه أحكام القرآن
دراسة تحليلية
إعداد الطالب :
إشراف : الدكتورة
عبد المنعم حسن محمد مساعد أم
سلمى محمد صالح


ملخص البحث
تهدف هذه الدراسة إلى بيان منهج الإمام ابن العربي المالكي في كتابه
أحكام القرآن وبيان كيفية استنباطه للمسائل والأحكام الفقهية من آيات القرآن
الكريم، وبيان المصادر التي استفاد منها في تأليف كتابه أحكام القرآن، وبيان
القيمة العلمية للكتاب، بالإضافة إلى التعريف بالإمام ابن العربي والمؤثرات التي
ساهمت في تكوين شخصيته وفكره.
وقد اتبع الباحث في دراسته المنهج الوصفي التاريخي التحليلي، وقام
هيكل البحث على مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة، ففي المقدمة تناول الباحث أهمية
البحث وأسباب اختياره وأهداف البحث والدراسات السابقة في الموضوع بالإضافة
إلى منهج البحث وهيكله، أما الباب الأول فقد خصصه الباحث لدراسة عصر
الإمام ابن العربي وحياته وآثاره العلمية، وفي الباب الثاني تناول الباحث وصف
كتاب أحكام القرآن وبيان مصادره ، أما الباب الثالث فقد أفرده الباحث لبيان منهج
ابن العربي المالكي في كتاب أحكام القرآن وهو لب الدراسة وقسمه الباحث إلى
فصلين هما: تبويب الكتاب وتقسيمه ومنهج المؤلف في الكتاب، وختم الباحث
دراسته بخاتمة ذكر فيها أهم النتائج التي توصل إليها البحث ومن أهمها:
كان للعصر الذي عاش فيه الإمام ابن العربي أثر كبير في توجهه العلمي
والفكري وتمثل ذلك في مؤلفاته التي خلفها، ويعد كتابه أحكام القرآن من أجل
الكتب المؤلفة في التفسير الفقهي للقرآن وتتلخص خلاصة منهجه في هذا الكتاب
في أن المؤلف كان شديد الميل إلى مذهبه الفقهي [ المالكي ] في بيان أحكام القرآن
بالإضافة إلى اعتماد المؤلف على المباحث الأصولية والقواعد الفقهية وعلوم اللغة
في بيان الأحكام، ولم ينس الإمام أن يتناول جملة من علوم القرآن كأسباب النزول
والمكي والمدني والقراءات وغيرها من المباحث المهمة في هذا الجانب.
ويرى الباحث أن جهود الإمام ابن العربي المالكي في خدمة العلوم لا تزال
بحاجة للدراسة سيما تلك الكتب التي لا تزال غير معروفة بالنسبة للباحثين .
( د )



سنة النشر : 2008م / 1429هـ .
عدد مرات التحميل : 3108 مرّة / مرات.
تم اضافته في : الثلاثاء , 12 فبراير 2019م.
حجم الكتاب عند التحميل : 1.2 ميجا بايت .

ولتسجيل ملاحظاتك ورأيك حول الكتاب يمكنك المشاركه في التعليقات من هنا:

الإسلام: هو المنهج الذي وضعه الله سبحانه وتعالى للناس كي يستقيموا عليه، وتكون حياتهم مبنيةً عليه، والذي بيَّنه رسوله -صلى الله عليه وسلّم- لهم، وإنّ للإسلام مجموعة من المبادئ والأُسس التي يجب على الإنسان حتى يكون مسلماً بحق الالتزام بها وهي اركان الإسلام. الإسلام دين التَّوحيد، فالإيمان والاعتقاد الجازم بوجود خالقٍ واحدٍ مدّبرٍ لهذا العالم؛ يجعل منه ديناً تقبله العقول المُفكِّرة؛ فالإسلام يُنظِّم الحياة البشريّة في أيّ مجتمعٍ في مختلف الميادين الاقتصاديّة، والسِّياسيّة، والثَّقافيّة، والإجتماعيّة. جاء الإسلام ليكون خاتمة الأديان السّماويّة؛ فجاء بتعاليم سمحةٍ وقابلةٍ للتّطبيق في أيّ زمانٍ ومكانٍ على المجتمعات العربيّة وغير العربيّة، فأولى الإسلام في تعاليمه ومبادئه اهتماماً كبيراً بالمجتمع وقبله الأُسرة؛ فمجموع الأُسر الصّالحة هو مجتمعٌ صالحٌ قادرٌ على مواجهة التَّحديات الدَّاخليّة والخارجيّة. الإسلام وبناء المجتمع.


 

 

- ما هي اهمية الدين في حياتنا ؟ لماذا علينا تعلم اصل ديننا الإسلامي ؟ ما مدى احتياجنا للدين والإسلام ؟

خلق الله عزوجل الإنسان وكرّمه عن سائر المخلوقات بأن خلقه في أحسن تقويم، وأعطاه العقل الذي هو بمثابة القوّة التي تحرّكه، فالعقل هو تلك الأداة التي يفكّر ويتفكّر بها الإنسان ليحقّق الغاية التي خُلق من أجلها ألا وهي عمارة الأرض، فالإنسان هو المخلوق الوحيد الذي كلّفه جل وعلا بعمارة الأرض، إلا أنّه سبحانه وتعالى لم يترك الإنسان هائماً على وجهه في هذا العالم بل جعل له منظومة من العقائد، والمفاهيم، والأحكام، والأخلاق والتي تندرج جميعها تحت الدين، فالدين هو الذي ينظّم حياة الإنسان ويجعله يحقّق الغاية من خلقه، فأيّ إنسان على وجه الأرض لا يستطيع أن يعيش دون وجود الدين، فحاجة البشريّة إلى الدين كحاجة الأرض إلى الماء، فهو بالنسبة لهم أهمّ من أيّ شيء في هذه الحياة.

والدين هو الفطرة التي يفطر الله عزوجل الناس عليها منذ أن يولدوا من بطون أمهاتهم كما جاء في قول رسولنا الكريم : " كل مولود يولد على الفطرة "، ومن هنا ظهرت حاجة الإنسان الفطريّة إلى الدين، أي إنّه في وقت الشدائد والمصائب يجد نفسه لا إراديّاً يطلب العون والغوث من قوّة مطلقة عليا لديها القدرة وحدها على إخراجه مما ألم به من مصائب الدنيا، لذا جاء القرآن الكريم ليبين لنا أن الله عزوجل وحده هو القادر على فعل كل شيء وهو وحده القادر على إخراجنا من أيّ من المشاكل والملمّات التي نمر بها، كما جاء في الآية الكريمة : "وإذا مسّ الناس ضرٌّ دعوا ربهم منيبين إليه، ثمّ إذا أذاقهم منه رحمة، إذا فريقٌ منهم بربهم يشركون"(الروم:33).

الإنسان بطبعه دائم التفكّر في كل ما يجري في هذا وفي كيفيّة نشأته وإلى أين سيكون مصيره بعد الموت، ممّا جعله في حيرة دائمة حيال تلك الأمور، لذا جاء الدين ليعرّف الإنسان بقدرة الله عزوجل على خلق هذا الكون وكل ما فيه، وقد اهتمّ الدين اهتماماً كبيراً بالجانب العلميّ من الحياة، فقد جاء ليعلم الإنسان ما يحدث في واقعه وأنّه جزء لا يتجزّأ من هذا الكون الواسع الذي يعيش فيه، كما عرفه بالمصير الذي سيؤول إليه بعد موته، وأنّه ليس هنالك أيّ شيء خالد في هذا الكون إلا الله عزوجل وحده، كما قال سبحانه : "كل من عليها فان، ويبقى وجه ربّك ذو الجلال والإكرام"(الرحمن:26، 27).

تكمن أهمّيّة الدين بأنّه جاء بمثابة الوحي الذي يهدي عقولنا إلى الطريق القويم، وبالتالي استقامة النفس واستقرارها وابتعادها عن كلّ ما يسبّب لها الاضطراب والجزع، كما أنّه مهمّ جدّاً لحياة المجتمع فهو الذي يضمن تحقيق العدل والمساواة بين الناس، فيجعل الناس يلجؤون إليه فيه كل أمور حياتهم، ليكون هو مصدر القوّة الذي يستندون إليه ويحتمون به، ممّا يجعل المسلم صابراً وممتثلاً لأمر الله، لإيمانه ويقينه بقدرة الله عزوجل.

الدين هو الذي يجعل الإنسان يقوم بكل ما يأمره به الله عزوجل من عبادات وطاعات لتوصله إلى الطريق المؤدّي إلى رضاه جلّ وعلا، وإلى جنان الخلد التي وعد بها سبحانه وتعالى عباده المؤمنين الطائعين، كما جاء في الذكر الحكيم : "ومن يعمل من الصالحات من ذكرٍ أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنّة ولا يظلمون نقيرا"، كما أنّه الذي يجعل الفرد مستشعراً لمراقبة الله سبحانه وتعالى له، وبالتالي يعزّز لديه الشعور بالمسؤوليّة تجاه ربّه ونفسه ومجتمعه، فيهذّب النفس ويزجرها عن الوقوع في الملذات والشهوات المحرمة، ويوقظ ضميره للسير على الطريق الصحيح والسليم الذي يتفّق وفطرته التي فطره الله عزوجل عليها، وصلاح الدين يعني صلاح الدنيا والآخرة للإنسان، فقد كان رسولنا الكريم يدعو دائماً : " اللهمّ أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري".

 

كيف يجعل الإسلام حياتنا افضل وينظم جميع جوانبها ؟

ركزّ الإسلام في بناء المجتمع المُسلم على الفرد المسلم أولًا ثُم الأُسرة، ثُمّ المجتمع،وبنى علاقاتٍ تبادليّةٍ بين هؤلاء الأطراف؛ فجعل لكلّ واحدٍ منهم حقوقٌ وواجباتٌ من خلال:

 

تأكيد روح التّساوي والأخوة بين المسلمين،

  فالإسلام يُنكر وينهى عن العصبيّة والفوارق على أساس العِرق واللَّون والنّسب التي تُدمر المجتمع،

  وجعل معيار التّفاضل بالتّقوى والصّلاح، قال تعالى:"إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم".

 

 

الإسلام يسعى إلى تنظيم المجتمع من خلال تنظيم حياة الفرد المُسلم،

  والعنصر الرئيسيّ في ذلك هو تنظيم الوقت واستغلاله في العمل والعبادة ومساعدة الآخرين وفعل الخير.

 

 

دعوة الإسلام إلى العمل وترك الكسل والتّواكل؛

  فالمجتمع يُبنى بالعمل الدَّؤوب المنتظم في مؤسساتٍ وأعمالٍ فرديّةٍ،

  كي تعود بالنّفع على الفرد المسلم وعائلته فيلبون احتياجاتهم الخاصّة،

  كما بالعمل تُقللّ الأعباء الواقعة على كاهل المجتمع نتيجة البطالة وارتفاع

  معدّل الفقر وبالتالي الجريمة والانحراف السُّلوكيّ والأخلاقيّ.

 

 
 

الإسلام يدعو كافّة أبناء المجتمع المسلم في مختلف الأعمار

  إلى طلب العلم والتَّطور والبحث العلميّ في كافّة المجالات؛

  فالإسلام دين العلم والنُّور والهداية،

  فالمسلمون كانوا في القرون الوسطى مشاعل العلم في مختلف العلوم العصريّة؛

  فبرز العديد من العلماء الأجلاء كابن الهيثم، والبيروني، وابن سينا وغيرهم.

 

 

حددّ الإسلام مواثيق هامّة في المجتمع أهمها ميثاق الزَّواج

 

  ليكون الإطار الشّرعيّ لعلاقة الرَّجل بالمرأة، ثُمّ حددّ حقوقاً وواجبات كُلِّ طرفٍ،

  ثُمّ حددّ حقوق الأبناء على والديهم وبالعكس؛

  وكلُّ ذلك لبناء الأُسرة الصّالحة العفيفة الشّرعيّة التي يسودها الحب والسّكينة؛

  فتكون قادرةً على تنشئة الأبناء تنشئةً صالحةً ممّا ينعكس أثرها على المجتمع.

 

 

 

حددّ الإسلام وبشكلٍ دقيق طبيعة العلاقات بين النّاس وحقّ كلِّ فردٍ وواجبه؛

  فحددّ أحكام البيوع والتجارة والزواج والطلاق،

  وأحكام الجوار، وأحكام القضاء، والقَصاص، والعقوبات، وأحكام الحاكم والمحكوم.

 

 

 

ندب الإسلام الشّباب وأصحاب الأموال إلى المساهمة في بناء المجتمع

  من خلال العمل الخيريّ والتَّطوعيّ، سواءً بالعمل الميدانيّ،

  وتقديم العون للنّاس أو بدفع الصّدقات والتّبرعات النَّقديّة والعينيّة لمن يُساهم في إفادة المجتمع منها.

كلية الدراسات العليا
آلية الآداب
قسم الدراسات الإسلامية
بحث مقدّم لنيل درجة الدآتوراة في الدراسات الإسلامية
بعنوان
منهج ابن العربي المالكي( 543 ه)
في كتابه أحكام القرآن
دراسة تحليلية
إعداد الطالب :
إشراف : الدكتورة
عبد المنعم حسن محمد مساعد أم
سلمى محمد صالح


ملخص البحث
تهدف هذه الدراسة إلى بيان منهج الإمام ابن العربي المالكي في كتابه
أحكام القرآن وبيان كيفية استنباطه للمسائل والأحكام الفقهية من آيات القرآن
الكريم، وبيان المصادر التي استفاد منها في تأليف كتابه أحكام القرآن، وبيان
القيمة العلمية للكتاب، بالإضافة إلى التعريف بالإمام ابن العربي والمؤثرات التي
ساهمت في تكوين شخصيته وفكره.
وقد اتبع الباحث في دراسته المنهج الوصفي التاريخي التحليلي، وقام
هيكل البحث على مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة، ففي المقدمة تناول الباحث أهمية
البحث وأسباب اختياره وأهداف البحث والدراسات السابقة في الموضوع بالإضافة
إلى منهج البحث وهيكله، أما الباب الأول فقد خصصه الباحث لدراسة عصر
الإمام ابن العربي وحياته وآثاره العلمية، وفي الباب الثاني تناول الباحث وصف
كتاب أحكام القرآن وبيان مصادره ، أما الباب الثالث فقد أفرده الباحث لبيان منهج
ابن العربي المالكي في كتاب أحكام القرآن وهو لب الدراسة وقسمه الباحث إلى
فصلين هما: تبويب الكتاب وتقسيمه ومنهج المؤلف في الكتاب، وختم الباحث
دراسته بخاتمة ذكر فيها أهم النتائج التي توصل إليها البحث ومن أهمها:
كان للعصر الذي عاش فيه الإمام ابن العربي أثر كبير في توجهه العلمي
والفكري وتمثل ذلك في مؤلفاته التي خلفها، ويعد كتابه أحكام القرآن من أجل
الكتب المؤلفة في التفسير الفقهي للقرآن وتتلخص خلاصة منهجه في هذا الكتاب
في أن المؤلف كان شديد الميل إلى مذهبه الفقهي [ المالكي ] في بيان أحكام القرآن
بالإضافة إلى اعتماد المؤلف على المباحث الأصولية والقواعد الفقهية وعلوم اللغة
في بيان الأحكام، ولم ينس الإمام أن يتناول جملة من علوم القرآن كأسباب النزول
والمكي والمدني والقراءات وغيرها من المباحث المهمة في هذا الجانب.
ويرى الباحث أن جهود الإمام ابن العربي المالكي في خدمة العلوم لا تزال
بحاجة للدراسة سيما تلك الكتب التي لا تزال غير معروفة بالنسبة للباحثين .
( د )


 منهج ابن العربي المالكي( 543 ه) في كتابه أحكام القرآن دراسة تحليلية
شرح أحكام القرآن لابن العربي

منهج الاستنباط عند ابن العربي

تفسير ابن العربي


 


نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل منهج ابن العربي المالكي في كتابه أحكام القرآن دراسة تحليلية



كتب اخرى في كتب إسلامية

السيرة المستمرة PDF

قراءة و تحميل كتاب السيرة المستمرة PDF مجانا

تسعة من عشرة ( ضوء في المجرة #4) PDF

قراءة و تحميل كتاب تسعة من عشرة ( ضوء في المجرة #4) PDF مجانا

خواطر شاب 3 PDF

قراءة و تحميل كتاب خواطر شاب 3 PDF مجانا

رحلتى مع غاندى PDF

قراءة و تحميل كتاب رحلتى مع غاندى PDF مجانا

خطوات نحو الملك PDF

قراءة و تحميل كتاب خطوات نحو الملك PDF مجانا

فاتتنى صلاة !! PDF

قراءة و تحميل كتاب فاتتنى صلاة !! PDF مجانا

و أخيرا اكتشفت السعادة PDF

قراءة و تحميل كتاب و أخيرا اكتشفت السعادة PDF مجانا

التداوى بالصيام-تجربة الشيخ الألبانى PDF

قراءة و تحميل كتاب التداوى بالصيام-تجربة الشيخ الألبانى PDF مجانا

عرض كل ..
اقرأ المزيد في مكتبة كتب تقنية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب إسلامية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الهندسة و التكنولوجيا , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التنمية البشرية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب التعليمية , اقرأ المزيد في مكتبة القصص و الروايات و المجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التاريخ , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأطفال قصص و مجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب تعلم اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب و الموسوعات العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأدب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الروايات الأجنبية والعالمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب اللياقة البدنية والصحة العامة , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب الغير مصنّفة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطبخ و الديكور , اقرأ المزيد في مكتبة كتب المعاجم و اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم عسكرية و قانون دولي
جميع مكتبات الكتب ..