كتاب يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوةكتب إسلامية

كتاب يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة

يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة المؤلف: الفخر الرازي - محمد علي أبو العباس المحقق: محمد علي أبو العباس الناشر: مكتبة الساعي نبذة عن الكتاب: - دراسة يجيبك فيها الإمام فخر الرازي عن 50 سؤال من خلال تفسيره مفاتيح الغيب الحمد لله الذي قص علينا أحسن القَصَص، فَحُق لها أن تسمى بذلك فأبطالها الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم مُمَثلاً مع أبيه النفس الطيبة، وأخوة يوسف وأمرأة العزيز وزوجها والشيطان ممثلين النفس الخبيثة. في هذه القصة إجتمع على يوسف أعظم أكياد الدنيا: كيد النسوه (إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ) سورة يوسف آية 28، وكيد الإخوه (‏اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم)‏ سورة يوسف آية 9، وكيد الشيطان (فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ) سورة يوسف آية 42، ولكن الفارق أن كيد الشيطان كان أضعفهم !! (إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) سورة النساء آية 76 لأن كيد الشيطان يبقى محصوراً في الوسوسة مالم يجد نفساً خصبة لتحقيقه. فلنبدأ القصة ... كفلته عمته منذ صغره وتعلقت نفسها به، فلما اشتد قليلاً أراد أبوه أن يأخذه منها، فضنَّت به وكادت له وألبسته منطقة لإِبراهيم كانت عندها وجعلتها تحت ثيابه، ثم تظاهرت بأنها سُرقت منها، وبحثت عنها حتى أخرجتها من تحت ثياب يوسف، وطلبت بقاءه عندها يخدمها مدةً جزاءً له بما صنع، وبهذه المكيده استبْقَتْه عندها، وكف أبوه عن مطالبتها به. ولعل تلك المكيدة هي التي قصدها إخوة يوسف في محادثتهم معه حينما بدرت منهم بادرة أسرها يوسف في نفسه، إذ قالوا: (إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل)، يشيرون إلى الحادثة التي اصطنعتها عمته حينما كان صغيراً لتستبقيه عندها فكانت هذه الحادثة أولى فصول كيد النساء له منذ نعومة أظفاره. بعدها عندما كبر يوسف قليلاً تعرض لكيد من نوع آخر فأراد إخوة يوسف التفريق بينه وبين أبيه بعد وسوسة الشيطان لهم بأنه أحب إلى أبيهم منهم، فكادوا له واحتالوا لذلك بأنواع من الحيل، وكذبوا عدة مرات، وزوروا على أبيهم في القميص والدم الذي فيه، وكأني أرى قصة يوسف حاضرةً متكررةً في أيامنا هذه بشكل متواتر ولكن مع إختلاف أبطال وشخصيات القصة، فاجتمع كيد الإخوة مع كيد الشيطان فعَظُم كيد الشيطان حينما توفرت معه النفسية السيئة لإخوة يوسف التي لم تنتظر من شدة غيرتها لتُحْبك قصة الذئب التي إختلقها أبوهم ليمنع عنهم يوسف، فأتوه عشاء يبكون في أول خروج لهم مع يوسف، فلم تسعفهم نفسيتهم السيئة وتسرعهم في أن يختلقوا قصة أخرى أو أن ينتظروا لمرات لاحقة حتى يطمئن أبوهم لهم ويحبكوا قصتهم وكذبتهم، بل من شدة تسرعهم نسوا تمزيق قميص يوسف ليثبتوا اِعْمال مخالب وأنياب الذئب فيه فكان واضحاً لأبيهم كذبهم (قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا)، ولكنه الحسد الذي تحول مع تراكمه في قلوبهم لحقد أعمى بصيرتهم فاقترح أقلهم حقداً بالإلقاء في غيابة الجب بدلاً من القتل أو الطرح أرضاً، يقصد من ذلك النفي والإبعاد ليهربوا من خطيئة القتل وليروق لهم الجو مع أبيهم فتزول عقدة الحسد والغِيرة عنهم، وكثيراً ما استخدم هذا الإسلوب على مر العصور. حينها بعد أن أجمع الإخوة كلهم إجماعاً ظالماً على نوعية المكيده لأخيهم يوسف (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ) فالإخوة قد يجتمعون على ضلال وكثيراً ما يحصل في أيامنا هذه، جاءت البشرى الإلاهية (وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ)، فلتخبرنهم يا يوسف بهذا الكيد ولتنتصرن عليهم ليزيد من صبره وعزيمته وقوته في مواجهة الكيد في أكثر أوقات يوسف ضعفاً حين ألقي في البئر، وهذا أسلوب رباني استخدمه الله مع يوسف أيضاً في بداية القصة حينما أراه الله نهاية القصة قبل أن تبدأ (يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ). والشاهد هنا أن الكيدين الأول والثاني استمرا مع يوسف لسنوات طوال دون أن ينقشعا.
محمد علي أبو العباس - محمد بن علي بن بن عبد الله بن عباس بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر العباسي الهاشمي القرشي الكناني ولد 55 هـ.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الإعراب الميسر والنحو ❝ ❞ يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الساعي ❝ ❱
من كتب مباحث قرآنية عامة كتب إسلامية - مكتبة كتب إسلامية.

وصف الكتاب : يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة
المؤلف: الفخر الرازي - محمد علي أبو العباس
المحقق: محمد علي أبو العباس
الناشر: مكتبة الساعي

نبذة عن الكتاب: - دراسة يجيبك فيها الإمام فخر الرازي عن 50 سؤال من خلال تفسيره مفاتيح الغيب


الحمد لله الذي قص علينا أحسن القَصَص، فَحُق لها أن تسمى بذلك فأبطالها الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم مُمَثلاً مع أبيه النفس الطيبة، وأخوة يوسف وأمرأة العزيز وزوجها والشيطان ممثلين النفس الخبيثة. في هذه القصة إجتمع على يوسف أعظم أكياد الدنيا: كيد النسوه (إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ) سورة يوسف آية 28، وكيد الإخوه (‏اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم)‏ سورة يوسف آية 9، وكيد الشيطان (فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ) سورة يوسف آية 42، ولكن الفارق أن كيد الشيطان كان أضعفهم !! (إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) سورة النساء آية 76 لأن كيد الشيطان يبقى محصوراً في الوسوسة مالم يجد نفساً خصبة لتحقيقه.
فلنبدأ القصة ... كفلته عمته منذ صغره وتعلقت نفسها به، فلما اشتد قليلاً أراد أبوه أن يأخذه منها، فضنَّت به وكادت له وألبسته منطقة لإِبراهيم كانت عندها وجعلتها تحت ثيابه، ثم تظاهرت بأنها سُرقت منها، وبحثت عنها حتى أخرجتها من تحت ثياب يوسف، وطلبت بقاءه عندها يخدمها مدةً جزاءً له بما صنع، وبهذه المكيده استبْقَتْه عندها، وكف أبوه عن مطالبتها به. ولعل تلك المكيدة هي التي قصدها إخوة يوسف في محادثتهم معه حينما بدرت منهم بادرة أسرها يوسف في نفسه، إذ قالوا: (إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل)، يشيرون إلى الحادثة التي اصطنعتها عمته حينما كان صغيراً لتستبقيه عندها فكانت هذه الحادثة أولى فصول كيد النساء له منذ نعومة أظفاره.
بعدها عندما كبر يوسف قليلاً تعرض لكيد من نوع آخر فأراد إخوة يوسف التفريق بينه وبين أبيه بعد وسوسة الشيطان لهم بأنه أحب إلى أبيهم منهم، فكادوا له واحتالوا لذلك بأنواع من الحيل، وكذبوا عدة مرات، وزوروا على أبيهم في القميص والدم الذي فيه، وكأني أرى قصة يوسف حاضرةً متكررةً في أيامنا هذه بشكل متواتر ولكن مع إختلاف أبطال وشخصيات القصة، فاجتمع كيد الإخوة مع كيد الشيطان فعَظُم كيد الشيطان حينما توفرت معه النفسية السيئة لإخوة يوسف التي لم تنتظر من شدة غيرتها لتُحْبك قصة الذئب التي إختلقها أبوهم ليمنع عنهم يوسف، فأتوه عشاء يبكون في أول خروج لهم مع يوسف، فلم تسعفهم نفسيتهم السيئة وتسرعهم في أن يختلقوا قصة أخرى أو أن ينتظروا لمرات لاحقة حتى يطمئن أبوهم لهم ويحبكوا قصتهم وكذبتهم، بل من شدة تسرعهم نسوا تمزيق قميص يوسف ليثبتوا اِعْمال مخالب وأنياب الذئب فيه فكان واضحاً لأبيهم كذبهم (قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا)، ولكنه الحسد الذي تحول مع تراكمه في قلوبهم لحقد أعمى بصيرتهم فاقترح أقلهم حقداً بالإلقاء في غيابة الجب بدلاً من القتل أو الطرح أرضاً، يقصد من ذلك النفي والإبعاد ليهربوا من خطيئة القتل وليروق لهم الجو مع أبيهم فتزول عقدة الحسد والغِيرة عنهم، وكثيراً ما استخدم هذا الإسلوب على مر العصور. حينها بعد أن أجمع الإخوة كلهم إجماعاً ظالماً على نوعية المكيده لأخيهم يوسف (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ) فالإخوة قد يجتمعون على ضلال وكثيراً ما يحصل في أيامنا هذه، جاءت البشرى الإلاهية (وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ)، فلتخبرنهم يا يوسف بهذا الكيد ولتنتصرن عليهم ليزيد من صبره وعزيمته وقوته في مواجهة الكيد في أكثر أوقات يوسف ضعفاً حين ألقي في البئر، وهذا أسلوب رباني استخدمه الله مع يوسف أيضاً في بداية القصة حينما أراه الله نهاية القصة قبل أن تبدأ (يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ). والشاهد هنا أن الكيدين الأول والثاني استمرا مع يوسف لسنوات طوال دون أن ينقشعا.

للكاتب/المؤلف : محمد علي أبو العباس .
دار النشر : مكتبة الساعي .
عدد مرات التحميل : 19353 مرّة / مرات.
تم اضافته في : الأحد , 11 مايو 2008م.
حجم الكتاب عند التحميل : 1.5 ميجا بايت .

ولتسجيل ملاحظاتك ورأيك حول الكتاب يمكنك المشاركه في التعليقات من هنا:

- دراسة يجيبك فيها الإمام فخر الرازي عن 50 سؤال من خلال تفسيره مفاتيح الغيب يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة من مباحث قرآنية عامة

يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة
 المؤلف: الفخر الرازي - محمد علي أبو العباس
 المحقق: محمد علي أبو العباس
 الناشر: مكتبة الساعي

 نبذة عن الكتاب: - دراسة يجيبك فيها الإمام فخر الرازي عن 50 سؤال من خلال تفسيره مفاتيح الغيب


الحمد لله الذي قص علينا أحسن القَصَص، فَحُق لها أن تسمى بذلك فأبطالها الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم مُمَثلاً مع أبيه النفس الطيبة، وأخوة يوسف وأمرأة العزيز وزوجها والشيطان ممثلين النفس الخبيثة. في هذه القصة إجتمع على يوسف أعظم أكياد الدنيا: كيد النسوه (إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ) سورة يوسف آية 28، وكيد الإخوه (‏اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم)‏ سورة يوسف آية 9، وكيد الشيطان (فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ) سورة يوسف آية 42، ولكن الفارق أن كيد الشيطان كان أضعفهم !! (إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) سورة النساء آية 76 لأن كيد الشيطان يبقى محصوراً في الوسوسة مالم يجد نفساً خصبة لتحقيقه. 
فلنبدأ القصة ... كفلته عمته منذ صغره وتعلقت نفسها به، فلما اشتد قليلاً أراد أبوه أن يأخذه منها، فضنَّت به وكادت له وألبسته منطقة لإِبراهيم كانت عندها وجعلتها تحت ثيابه، ثم تظاهرت بأنها سُرقت منها، وبحثت عنها حتى أخرجتها من تحت ثياب يوسف، وطلبت بقاءه عندها يخدمها مدةً جزاءً له بما صنع، وبهذه المكيده استبْقَتْه عندها، وكف أبوه عن مطالبتها به. ولعل تلك المكيدة هي التي قصدها إخوة يوسف في محادثتهم معه حينما بدرت منهم بادرة أسرها يوسف في نفسه، إذ قالوا: (إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل)، يشيرون إلى الحادثة التي اصطنعتها عمته حينما كان صغيراً لتستبقيه عندها فكانت هذه الحادثة أولى فصول كيد النساء له منذ نعومة أظفاره. 
بعدها عندما كبر يوسف قليلاً تعرض لكيد من نوع آخر فأراد إخوة يوسف التفريق بينه وبين أبيه بعد وسوسة الشيطان لهم بأنه أحب إلى أبيهم منهم، فكادوا له واحتالوا لذلك بأنواع من الحيل، وكذبوا عدة مرات، وزوروا على أبيهم في القميص والدم الذي فيه، وكأني أرى قصة يوسف حاضرةً متكررةً في أيامنا هذه بشكل متواتر ولكن مع إختلاف أبطال وشخصيات القصة، فاجتمع كيد الإخوة مع كيد الشيطان فعَظُم كيد الشيطان حينما توفرت معه النفسية السيئة لإخوة يوسف التي لم تنتظر من شدة غيرتها لتُحْبك قصة الذئب التي إختلقها أبوهم ليمنع عنهم يوسف، فأتوه عشاء يبكون في أول خروج لهم مع يوسف، فلم تسعفهم نفسيتهم السيئة وتسرعهم في أن يختلقوا قصة أخرى أو أن ينتظروا لمرات لاحقة حتى يطمئن أبوهم لهم ويحبكوا قصتهم وكذبتهم، بل من شدة تسرعهم نسوا تمزيق قميص يوسف ليثبتوا اِعْمال مخالب وأنياب الذئب فيه فكان واضحاً لأبيهم كذبهم (قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا)، ولكنه الحسد الذي تحول مع تراكمه في قلوبهم لحقد أعمى بصيرتهم فاقترح أقلهم حقداً بالإلقاء في غيابة الجب بدلاً من القتل أو الطرح أرضاً، يقصد من ذلك النفي والإبعاد ليهربوا من خطيئة القتل وليروق لهم الجو مع أبيهم فتزول عقدة الحسد والغِيرة عنهم، وكثيراً ما استخدم هذا الإسلوب على مر العصور. حينها بعد أن أجمع الإخوة كلهم إجماعاً ظالماً على نوعية المكيده لأخيهم يوسف (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ) فالإخوة قد يجتمعون على ضلال وكثيراً ما يحصل في أيامنا هذه، جاءت البشرى الإلاهية (وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ)، فلتخبرنهم يا يوسف بهذا الكيد ولتنتصرن عليهم ليزيد من صبره وعزيمته وقوته في مواجهة الكيد في أكثر أوقات يوسف ضعفاً حين ألقي في البئر، وهذا أسلوب رباني استخدمه الله مع يوسف أيضاً في بداية القصة حينما أراه الله نهاية القصة قبل أن تبدأ (يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ). والشاهد هنا أن الكيدين الأول والثاني استمرا مع يوسف لسنوات طوال دون أن ينقشعا. 



نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة
محمد علي أبو العباس
محمد علي أبو العباس
Mohammed Ali Abu Abbas
محمد بن علي بن بن عبد الله بن عباس بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر العباسي الهاشمي القرشي الكناني ولد 55 هـ.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الإعراب الميسر والنحو ❝ ❞ يوسف عليه السلام بين مكر الإخوة وكيد النسوة ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الساعي ❝ ❱.



كتب اخرى في كتب مباحث قرآنية عامة

آفاق الإعجاز الرقمي في القرآن الكريم PDF

قراءة و تحميل كتاب آفاق الإعجاز الرقمي في القرآن الكريم PDF مجانا

قاعدة في فضائل القرآن PDF

قراءة و تحميل كتاب قاعدة في فضائل القرآن PDF مجانا

الدلالة الإعجازية في رحاب سورة يوسف عليه السلام PDF

قراءة و تحميل كتاب الدلالة الإعجازية في رحاب سورة يوسف عليه السلام PDF مجانا

الوحي والنبوة والعلم في سورة يوسف PDF

قراءة و تحميل كتاب الوحي والنبوة والعلم في سورة يوسف PDF مجانا

فوائد مستنبطة من قصة يوسف عليه السلام PDF

قراءة و تحميل كتاب فوائد مستنبطة من قصة يوسف عليه السلام PDF مجانا

عبر ودلالات من سورة يوسف PDF

قراءة و تحميل كتاب عبر ودلالات من سورة يوسف PDF مجانا

المنهج الإقتصادي في التخطيط لنبي الله يوسف عليه السلام PDF

قراءة و تحميل كتاب المنهج الإقتصادي في التخطيط لنبي الله يوسف عليه السلام PDF مجانا

يوسف بن يعقوب عليهما السلام PDF

قراءة و تحميل كتاب يوسف بن يعقوب عليهما السلام PDF مجانا

المزيد من كتب إسلامية في مكتبة كتب إسلامية , المزيد من كتب الفقه العام في مكتبة كتب الفقه العام , المزيد من كتب مجموعات الحديث في مكتبة كتب مجموعات الحديث , المزيد من كتب التفاسير في مكتبة كتب التفاسير , المزيد من كتب السيرة النبوية في مكتبة كتب السيرة النبوية , المزيد من كتب التوحيد والعقيدة في مكتبة كتب التوحيد والعقيدة , المزيد من المصحف الشريف في مكتبة المصحف الشريف , المزيد من كتب علوم القرآن في مكتبة كتب علوم القرآن , المزيد من كتب مصطلح الحديث في مكتبة كتب مصطلح الحديث
عرض كل كتب إسلامية ..
اقرأ المزيد في مكتبة كتب تقنية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب إسلامية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الهندسة و التكنولوجيا , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التنمية البشرية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب التعليمية , اقرأ المزيد في مكتبة القصص و الروايات و المجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التاريخ , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأطفال قصص و مجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب تعلم اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب و الموسوعات العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأدب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الروايات الأجنبية والعالمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب اللياقة البدنية والصحة العامة , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب الغير مصنّفة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطبخ و الديكور , اقرأ المزيد في مكتبة كتب المعاجم و اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم عسكرية و قانون دولي
جميع مكتبات الكتب ..